دسته‌ها
دارو

اعراض الجلطة القلبية قبل حدوثها

للأسف الصفحة التي تبحث عنها غير موجوده يمكنك البحث فى الموقع

© 219 | كافة الحقوق محفوظة ثقف نفسك

شارك هذه الصفحة عبر

البريد الالكتروني

فيسبوك

اعراض الجلطة القلبية قبل حدوثها

تويتر

WhatsApp

LinkedIn

شارك عبر

هذه روابط خارجية وستفتح في نافذة جديدة

قد نعتقد أن آثار الإصابة بنوبة قلبية ستكون خطيرة بدرجة يستحيل معها أن نتجاهلها، لكن ليس ذلك هو الواقع دائما.

يشير الوصف التقليدي للشعور بنوبة قلبية إلى أنها تشبه وجود حمل ثقيل يسحق صدرك، ويكون ذلك مصحوبا بشعور بالإرهاق الشديد. وكما تُظهر بعض أفلام السينما، يضع الشخص المصاب يده على صدره، ويظهر الهلع في عينيه، ثم يسقط على الأرض، لكن ذلك لا يحدث بالطبع في كل الحالات.

وتحدث الإصابة بالنوبة القلبية عندما يُعاق تدفق الدم إلى القلب، وعادة ما يكون ذلك عن طريق حدوث تجلط في أحد الشرايين التي تمد القلب بالدماء.

ورغم ما يحدث للجسم عند الإصابة بنوبة قلبية، قد لا يشعر المصابون أحيانا بأي آلام في الصدر على الإطلاق، وهو ما يعني عدم اهتمامهم بالأمر، وتأخر حصولهم على مساعدة طبية.

وحتى مع وجود شعور طفيف بالألم في الصدر، يفترض كثيرون أن لديهم عسر هضم، ويكتشفون لاحقا أنهم كانوا يتعرضون لنوبة قلبية بعد أن يُظهر التشخيص بالرسم الكهربائي أن جزءا من القلب تعرض لتلف ما. ويُعرف ذلك أحيانا بالنوبة القلبية الصامتة.

وقد توصلت دراسة نشرت عام 216 إلى أن هذا النوع من النوبات القلبية قد يحدث بنسبة تصل إلى 45 في المئة من حالات الإصابة بها.

وكانت البيانات المتعلقة بهذه الدراسة قد جُمعت منذ أواخر التسعينيات، وهي الفترة التي بدأ بعدها تشخيص الإصابة بالنوبة القلبية يتطور بشكل ملحوظ. لكن لا يزال هناك أشخاص في الوقت الراهن أيضا لا يعرفون أنهم قد تعرضوا لنوبة قلبية.

وهناك مرضى أيضا كانوا يشعرون بأنهم ليسوا على ما يرام، لكنهم لم يعرفوا سبب ذلك. كان هؤلاء يشعرون بآلام في الفكين، والرقبة، والذراعين، والمعدة، والظهر، وضيق في التنفس، ودوخة.

وربما أصيب هؤلاء بكثرة العرق، والقيء. إنها خلطة من الأعراض أكثر من مجرد شعور بألم شديد في الصدر يسمح لنا بالتشخيص الصحيح.

وغالبا ما يُقال إن هذه النوبات القلبية التي تحدث دون التعرض لآلام الصدر هي أكثر شيوعا لدى النساء، وهو ما يجعلهن يتأخرن في طلب المساعدة الطبية، وبالتالي يقلل ذلك من فرص نجاتهن من هذه النوبات القلبية.

وقد سعى باحثون في كندا في عام 29 لتسجيل الأعراض المرتبطة بالنوبة القلبية بشكل منهجي، من خلال فحص 35 من المرضى الذين يخضعون لعمليات تهدف إلى توسيع الشريان التاجي.

وخلال هذه العمليات، يُعاد فتح الأوعية الدموية المسدودة، وذلك عن طريق إدخال بالون صغير فيها، ثم نفخه قليلا بالهواء.

وهذا الإجراء في حد ذاته يمكن أن يحاكي نفس الأعراض التي تحدث للمريض عند التعرض لنوبة قلبية. لذا، عند إدخال ذلك البالون الصغير، كان الباحثون يطلبون من المريض أن يصف كل ما يشعر به من أعراض.

ولم يتوصل الباحثون إلى وجود فروق كبيرة بين الرجال والنساء فيما يتعلق بالشعور بضيق الصدر، وآلام الذراع، وضيق التنفس، وكثرة العرق، والغثيان. لكن الباحثين أشاروا إلى أن النساء كن أكثر عرضة لآلام الرقبة والفكين.

وهناك نتائج أظهرتها دراسات أخرى لم تكن متوافقة عند مقارنتها معا. فبينما تشير دراسات إلى أنه في بعض الأحيان تكون الأعراض المتعلقة بالشعور بآلام الصدر متساوية لدى الرجال والنساء، هناك دراسات أخرى تشير إلى أن آلام الصدر كانت أكثر شيوعا لدى الرجال.

وهذا ما يؤدي في بعض الأحيان إلى حيرة الباحثين في هذا الشأن. لكن في عام 211، كانت هناك مراجعة للعديد من الدراسات تهدف فقط إلى التوصل إلى الفروق في الأعراض التي يعانيها كل من الرجال والنساء عند الإصابة بالنوبة القلبية.

وشملت تلك المراجعة دراسات أجريت في الولايات المتحدة، واليابان، والسويد، وألمانيا، وبريطانيا، وكندا، وضمت أكثر من 9 ألف شخص. واستُقيت البيانات من أفضل 26 دراسة من بين هذه الدراسات، وأعيد تحليلها مرة أخرى.

وتوصل الباحثون في هذه المراجعة إلى أن النساء أقل عرضة لآلام الصدر من الرجال، وأكثر عرضة للإرهاق، والغثيان، والدوخة، أو حتى الإغماء، وآلام الرقبة، والفكين، أو الذراعين.

وقد عانت غالبية الرجال والنساء من آلام الصدر، لكن ثلث النساء وربع الرجال تقريبا تعرضوا لنوبات قلبية دون الشعور بأي أعراض متعلقة بالصدر، مما يجعل من الصعب بالنسبة لهم إدراك ما يحدث لهم عند التعرض لمثل تلك النوبات القلبية.

وإذا لم تكن تعرف مدى خطورة ما تتعرض له من أعراض، فمن غير المرجح أن تهتم بطلب مساعدة طبية. وينتظر الناس في المتوسط ما بين ساعتين إلى خمس ساعات قبل طلب المساعدة.

وقد سعت دراسة أخرى لمعرفة مزيد من المعلومات حول عمليات التفكير التي يمر بها الناس قبل اتخاذ قرار بالذهاب إلى طبيب، وهو ما يمكن اعتباره قرار حياة أو موت.

فمن خلال إجراء مقابلات مكثفة مع عدد قليل من النساء اللائي تعرضن لنوبات قلبية، توصل الباحثون إلى أن نصفهن تقريبا أدركن أن هناك شيئا خطيرا وطلبن المساعدة في الحال.

وعانت ثلاث نساء منهن من أعراض غامضة، بدأت طفيفة، ثم ازدادت حدتها، مما دفعهن لزيارة الطبيب.

لكن النساء الباقيات لم تكن لديهن فكرة أن الأعراض التي شعرن بها لها علاقة بالقلب، ولم يخبرن أحدا بها، وقررن الانتظار لرؤية كيفية تطور الأمور.

وبالتالي، فإن الدرس المهم هو أن الآلام الشديدة في الصدر تعد مؤشرا خطيرا قد يعني التعرض لنوبة قلبية، وكذلك الأمر بالنسبة لمجموعة أخرى من الأعراض. لذا، نحن في حاجة إلى أن نفكر في احتمال تعرضنا لنوبة قلبية حتى لو لم يبد الأمر تماما كما نرى في أفلام السينما.

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Future .

كل عام تصيب النوبات القلبية نحو 8 ألف شخص في أميركا الشمالية، ينجو بعضهم ويلقى البعض الآخر حتفه، حيث لا تفلح محاولات إنقاذهم نظراً لخطورة الوضع.

وتحدث النوبة القلبية عند توقف وصول الدم للقلب والتي عادة ما تحدث فجأة، وغالبا ما يكون ذلك بسبب وجود جلطة دموية في الأوعية، وعندما تكون الجلطة في الشرايين التاجية فإن هذا يؤدي لانسداد تلك الشرايين، وفقدان شديد في إمدادات الدم الواصلة إلى القلب، ما يؤدي إلى حدوث النوبة القلبية وظهور أعراضها.

وتعتبر النوبات القلبية أحد مسببات الوفاة الأكثر شيوعاً على مستوى العالم، وليس هناك شك أن أفضل طريقة لمنع حدوث النوبة القلبية هو تتبع ومراقبة بداية حدوث الأعراض، والتي تبدأ في الظهور غالباً قبل شهر من حدوثها.

وفيما يلي 6 أعراض تستدعي استشارة الطبيب عند ظهورها لأنها قد تكون إنذارا مبكرا للإصابة بنوبة قلبية، حسب ما جاء في موقع “ديلي هيلث” المعني بالصحة وهي كالتالي:
1 – شعور بالضغط على الصدر

يعد الشعور بضغط على الصدر من الأعراض الأكثر شيوعاً للنوبات القلبية، ورغم أنه قد يكون ناتجا عن انسداد جزئي بالشرايين، خاصة الشريان التاجي، إلا أن كثيرا من الأشخاص يتجاهلون الشعور بالضيق أو الخفقان أو الألم في منطقة الصدر، وهذا غير صحيح، حيث يتوجب عليك طلب المساعدة الطبية في الحال عند الشعور بضغط شديد في منطقة أعلى الصدر أو الكتف أو الذراع، فهذه المؤشرات قد تكون إنذاراً مبكراً لنوبة قلبية.
2 – أعراض البرد أو الأنفلونزا

اعراض الجلطة القلبية قبل حدوثها

السعال المستمر وهو أحد أعراض نزلات البرد، قد يكون مؤشراً على قصور في عملية تدفق الدم بالجسم، لذا يرجى عدم تجاهل ذلك خاصة وإذا صاحبته أعراض أخرى تتعلق بصحة القلب.
3 – التعرق والدوخة

إذا لاحظت إفراز جسمك للعرق باستمرار وبدون سبب واضح والشعور الدائم بالدوخة أو الدوار، فقد تكون هذه أحد المؤشرات على نقص تدفق الدم إلى الدماغ، فعندما يعاني الجسم من نقص التروية الدموية فإن الدماغ لا يحصل على كمية الدم الكافية التي يحتاجها لأداء وظائفه بالشكل الملائم، ما ينتج عنه إفراز هرمونات معينة تسمى هرمونات الطوارئ، وهذا يؤدي إلى حدوث الدوخة والتعرق، وهنا يحتاج الأمر إلى تدخل طبي عاجل.
4 – التعب والوهن

ضيق الشريان التاجي الذي يمنع وصول الدم بشكل كافٍ وملائم لجميع أنحاء الجسم، يسبب لفترة ليست بقصيرة حالة من التعب والإجهاد ونقص في الطاقة قبل حدوث النوبة القلبية.
5 – الضعف العام

عند وجود قصور في تدفق الدم بالجسم، لا تتحصل العضلات على ما يكفيها من الدم لأداء وظيفتها، الأمر الذي ينعكس بضعف عام على سائر الجسم.
6 – صعوبة التنفس

لا يمكن للرئتين أن تعملا بشكل صحيح إذا كانت هناك مشكلة بالقلب، فنقص تدفق الدم يعطل عمل الرئتين، وعندما لا تصل كمية كافية من الدم إلى الرئتين لن تكون قادراً على التنفس بشكل صحيح.

إذا كنت تعاني من ضيق في التنفس فعليك مراجعة الطبيب والاطمئنان لأنه يعتبر عرضاً خطيراً وناقوس خطر لمشكلة بالقلب.

 

في السنوات الأخيرة، احتلت الأزمات القلبية الرقم 1 في قائمة أسباب الوفيات، لا نستغرب ذلك، لاسيما و أننا نعيش حياة مليئة بالضغوطات ونتناول الوجبات السريعة غير الصحية.

ووفقا لموقع (سبورت إي سانتي) أو الرياضة والصحة الفرنسي، فإن جسمنا يحذرنا قبل شهر من حدوث النوبات القلبية، إذ تظهر عليه ستة أعراض، يجب الانتباه إليها بغرض محاولة تخفيف التوتر الذي يأثر على القلب واتخاذ الإجراءات اللازمة قبل أن يواجه هذا الأخير فشلا وانهيارا كاملا، فصحة القلب يمكن حمايتها عن طريق تغيير نمط الحياة وخفض مستويات التوتر.

6  أعراض للنوبة القلبية

1-  الدوار
ليس من الطبيعي أن تشعر بالدوار طوال اليوم، ما عدا بالنسبة للنساء الحوامل. القلب المريض يكون غير قادر على ضخ ما يكفي من الدم إلى جميع أعضاء الجسم.  ويؤدي ذلك إلى ضعف الدورة الدموية خاصة في الدماغ الذي يبدأ بإرسال إشارات استغاثة صارخة. فإذا كنت تشعر بدوار مستمر، يجب أن تستشير طبيبا في أقرب وقت ممكن.

2- ألم أو ضغط في الصدر
يرافق مشاكل القلب عادة ألما في الصدر، ويظهر الألم على شكل وخز مؤلم لعدة دقائق. إذا أصابك هذا الشعور غير المريح لعدة مرات ودام  لفترة أطول في كل مرة، يجب عليك مراجعة الطبيب بسرعة

3- المرض باستمرار
إذا تكررت عندك حالات البرد والانفلونزا فعليك الانتباه إلى جهازك المناعي، فالحالة الصحية المتذبذبة تكون إشارة  إما على التعب الشديد وفي هذه الحالة عليك الاسترخاء لاستعادة قواك، أو أنها إشارة لتعب القلب إذا كان المرض مصحوبا بالأعراض المذكورة في هذا المقال.

اعراض الجلطة القلبية قبل حدوثها

4- التعب أو النعاس
الشعور بالتعب بعد العمل لساعات طويلة أمر طبيعي، ولكن الأمر غير الطبيعي هو الشعور بالتعب حتى بعد النوم لثمان ساعات في اليوم وبعد محاولات الاسترخاء خلال النهار. إذا لم تتمكن من إيجاد تفسير منطقي لأسباب شعورك بالتعب، فقد يكون ذلك إشارة لمشاكل صحية أكثر خطورة.  إذ يمكن أن يكون السبب هو قلة تدفق الدم إلى القلب بسبب الشرايين التي أصبحت مسدودة مع تشكل الترسبات.

5- اللهث
إذا شعرت بالتعب الشديد وكنت تلهث وكأنك شاركت لتوك في الماراثون، سيكون عليك الانتباه لوزنك الثقيل الذي يمنعك من التنفس بشكل طبيعي، ولكن إذا كنت خفيف الوزن وتمارس الرياضة، ومع ذلك تلهث  وتشعر بالإجهاد،  فعليك استشارة الطبيب فقد يكون ذلك بداية لأزمة قلبية وتذكر دائما بأن الوقاية خير من العلاج.

6- التعرق غير الطبيعي
إذا كنت تتعرق بشكل مفرط، وتستيقظ مبلولا من الرأس إلى أخمص القدمين بالعرق رغم برودة الغرفة، وحدث معك ذلك أيضا خلال النهار فذلك إشارة على أن القلب يعاني ويناضل لأجل ضخ الدم إلى الجسم عبر الشرايين المسدودة.  وبالتالي فإنه يبذل المزيد من الجهد للوصول عبرها وبالتالي، ترتفع درجة حرارة الجسم.

الوقاية من النوبات القلبية أمر مهم للغاية، وعلاج الأعراض المشار إليها أعلاه في الوقت المناسب، سوف يقلل إلى حد كبير من فرص الإصابة بالأزمات القلبية.

افعل كل ما في وسعك لضمان الحفاظ على صحة القلب والأوعية الدموية ومارس الرياضة؛ فهي تحدث الفرق.

 1

دیدگاهتان را بنویسید

نشانی ایمیل شما منتشر نخواهد شد. بخش‌های موردنیاز علامت‌گذاری شده‌اند *